الإعلانات

ن منّا يرضي ان يكذب علي الله والرسول .....؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

Desing Dz
Desing Dz

ذكر
عدد المساهمات : 154
نقاط : 170
تقييم العضو : 0
تاريخ الميلاد : 03/01/2000
العمـر : 19
http://www.raltatwer.com

مُساهمةDesing Dz في الثلاثاء يناير 08, 2013 7:28 am

من منّا يرضي ان يكذب علي الله والرسول .....؟
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي رسول الله
الاخوة الكرام...رواد وقُراء وزوار منتدي ماجدة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في البداية اقول إن الذي جعلني ادلو بدلوي والتحدث هذه المرة عن امر شائع بين الناس ،
وهي ظاهره سهله وميسره وباطنها خطير ومدمر ..
وهو الفتية او الفتوة او الافتاء...وهذه احدي مقالاتي وقد سبق لي وتحدثت عن هذا الموضوع في اماكن اخري ...وذلك لأهميته وخطورته ....

فأردت ان اشارك به لأفتتاح ولوجي لمنتداكم الطيب .... ...
وأفتتح هذا البحث بكلام رب العزة عن الفتوة في التحليل والتحريم بدون علم ...حيث قال تعالي:
{ وَلاَ
تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ
وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ
يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ
} النحل116.....
وفي حديث للحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم
انه قال في خصوص من افتي بدون علم :
القضاة ثلاثة قاضي في الجنة وقاضيان
في النار ، فأما الذي في الجنة فرجل علّم الحق فقضى به وقاض علّم الحق فلم
يقضي به وقاض قضى بجهل فهما بالنار .. رواه أبو داود

فأردت توضيح هذه المسألة لكي نحطاط ونحذر من الوقوع في براثن الفتوة والافتاء بدون علم ولا دراية ....
فنكون بذلك قد ارتكبنا جُرما وهو الكذب علي الله سبحانه وتعالي والكذب علي الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم ....
فمن منّا إخوتي الكرام يريد ان يوقع نفسه في هذه المآزق والمزالق الخطيرة ...؟
بالتأكيد لايريد احدا منّا ان يفعل ذلك عن قصد ، ولكن للاسف نفعله عن غير قصد ،
وهو الجلوس مجلس الفقهاء ومجلس العلماء في مقعد الافتاء والفتوة والتوقيع بأسم الله ورسوله ...
.
اولا ....
أخوتي الكرام فلنعرج قليلاً علي أقوال العلماء في تعريف الفتوة ومن هم رجالها وأهلها والمختصين بها ..
فمن اهميتها وخطورتها تم تحجيمها وتقييدها وجعلها مختصة لنفر من المسلمين وليس كلهم ،
للذين تتوفر فيهم الجرأة والشجاعة العلمية والفقهية .....
فكيف تكون الشجاعة العلمية والفقهية...؟
تكون بأمتلاك العالم او الفقيه كل خيوط وسُبل ومسالك ودروب الفتوة والتحدث
بأسم الله وبأسم نبيه الكريم صلي الله عليه وسلم .....
ومعي ذلك يرفض الفتوة والافتاء ، ....

وكم من علماء افاضل من السلف الصالح
خاف من الفتوة والافتاء والتوقيع بأسم الله وبأسم رسوله ...
لانه يعرف في قرارة نفسه بأنه إن فعل ذلك ، ربما أخطأ في مسألة فيكون الاثم علي مُصدّر الفتوة ...

اما الذي استقبلها فلا اثم عليه من ناحية وذلك لجهله بها ولتسليمه بما قال
من اصدر له الفتوة وله الاثم إن سأل من ليس له الحق في الفتوة ....
هذا اذا لم يجد غيره من العلماء الثقات ...
فيرفض إصدار الفتوة حاليا ووقتيا ، بل يؤجلها الي حين يطلع علي المساند الشرعية الظرورية لحل المسألة والافتاء فيها ....
وفي الاخير يقول: الله اعلم بالصواب ....
فتكون الشجاعة ، في هذه الحالة لانه يخاف
وهناك من يمتلك كل المقومات الظرورية لأصدار الفتوة ، ويقبلها ويتكلم بأسم
الله ويوقع بأسم الله وبأسم رسوله وهو واثق مما يفعل ويقول ، كأمثال
علمائنا الافاضل في كل العصور ....
الذين درسوا سُبل ومناهج ومداخل الفتوة والاجابة

علي كل تساؤل والافتاء فيه ....
وقد حدد العلماء الافاضل شروط مهمة لمن يريد ان يدخل مداخل الفتوة والافتاء وهي
( 1 ) الاسلام
( 2 ) البلوغ
( 3 ) العدالة ( أي المعروف بالعدل والثقة من اهل العلم )
( 4 ) العقل ، فمن الطبيعي ان يكون العالم او الفقيه عاقلا ....لتُقبل فتواه وعلمه ....
( 5 ) الاجتهاد...
والمجتهد تتطلب فيه شروط أساسية مهمة وهي التي يُبني عليها علمه وفقهه وهي:
(أ ) العلم بالقرآن الكريم وبأحكامه وبكل مايختص بعلم القرآن من تشابه وناسخ ومنسوخ واختلاف الروايات ، وأسباب التنزيل ....
( ب ) الاحاطة بعلم الحديث من الاحكام المنبثقة من السنة الشريفة ، والعلم بصحيح وضعيف وملفق ومسند ومنسوخ ومتشابه الحديث....
( ج ) العلم بأصول ومساند وأساسيات الفقة
( د ) والاحاطة بكل مسائل الاجماع حتي لايقع في المحظور ويخالفها ....
وقد أضاف العلماء الافاضل شروط لمن يتصدر للافتاء في أن يكون كما تقدم تنطبق عليه الشروط السالفة الذكر ، وزادو عليها ...
أن يكون عالما بما يحدث للناس من احوال وتغيرات سوي في حياتهم او معيشتهم او أسلوبهم في حياتهم وأعراف تختلف الفتوي فيها بأختلافها
وهذا من تمام أداء الامانة والقيام بواجبه المنوط به في الجلوس في مجلس الفتوة والافتاء ...
فقد قال ابن القيم الجوزي في كتابه ...
( أعلام الموقعين عن رب العالمين ) ..
حيث قال:
ولا يتمكن المفتي والحاكم من الفتوي والحكم بالحق الا بنوعين من الفهم :

( 1 ) فهم الواقع والفقه فيه ،
وأستنباط علم الحقيقة ما وقع بالقرائن والامارات والعلامات حيت يحيط به علماً ...
( 2 ) فهم الواجب في الواقع ، وهو فهم حكم الله الذي حكم به في كتابه او
علي لسان رسوله في هذا الواقع ، ثم يطبق أحدهما علي الآخر.....

فهل اخوتي الكرام نملك كل هذه الشروط لنجلس علي
( الكي بوورد... )

ونفتي ونصدر الفتاوي ...؟
وقد قال الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم في حديث لانس بن مالك ( رضي الله عنه )
ان الرسول صلي الله عليه وسلم قال:
أنتم شهداء الله في الارض ...
الحديث رواه البخاري ومسلم وهي من أحاديث انس بن مالك
( رضي الله عنه ) ....

فالجالس علي مقعد الفتوة والافتاء يجب ان يكون مطلعا علي مستجدات البيئة.المعاصرة...
من دور الافتاء المعاصرة والمجامع الفقهية او في قرارات المجامع الفقهية
المتعددة والتي اهتمت اهتمام كبير ببحث ....قضايا الناس المعاصرة كمسألة
التلقيح الصناعي والاستنساخ والاختلاط في دور العلم والجامعات والمعاملات
الاقتصادية ...
اخوتي الكرام
عندما شرحت وبينت بالتفصيل وسردت اقوال العلماء
الافاضل ، أردت من ذلك ان ابين ان الفتوة ليست سهلة وفي متناول الكل
....فهي امانة وامانة جسيمة فأردت أن أنبه لها في عدم الخوض في الفُتية
والافتاء بدون علم
....
فقد جاء في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
لايقبض العلم انتزاعا ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلم بموت العلماء حتى
إذا لم يُبق عالما اتخذ الناس رؤسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا
وأضلوا

فما كان من الصحابة الكرام الا ان حددوا موقفهم من الافتاء خوفا من ان يقولوا امراً يُغضب الله والرسول
فعن عامر بن عبد الله بن الزبير ، عن أبيه انه قال:
قلت للزبير مايمنعك ان تُحدث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ، ...؟
فقال اما والله لقد كان لي منه وجه ومنزلة ، ولكني سمعته يقول:
من كذب عليّ مُتعمدا فليتبوّأ مقعده من النار......

وقد إشتهر الامام مالك رحمه الله ، أنه سُئل عن اربعين مسألة ، فلم يفرح ويقول انا لها ، كما نفعل نحن...
، بل خاف وأفتي في اربعة مسائل وقال في ستة وثلاثين منها لا اعلم ......

وقال العالم الثوري :

لا نزال نتعلم ما وجدنا من يعلمنا ...
فالمفتي اخوتي الكرام متكلم ومبين عن الله
في حكمة في الافتاء في التحليل والتحريم ، فإن افتي بغير علم ، فقد ادخل
نفسه النار لجرأته علي أحكام الله ، وحكمه هنا كحكم القاضي الجاهل الذي حكم
بجهل فأستحق دخول النار كما جاء في حديث الحبيب المصطفي صلي الله عليه
وسلم :

القضاة ثلاثة ، قاضي في الجنة وقاضيان
في النار، فأما الذي في الجنة فرجل علّم الحق فقضي به وقاض علّم الحق فلم
يقضي به ، وقاض قضي بجهل فهما بالنار ... رواه داود

فقد خاف اخوتي الكرام ، كل السلف
الصالح من الخوض في الافتاء لعلمهم المؤكد أن الله سبحانه وتعالي ، جعل لكل
انسان ملكا يراقب قوله وعمله ويكتبه ويحفظه وسيسأل عنه يوم القيامة ليحاسب
عليه

.كما قال تعالي:
{سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ} الزخرف 19
وقد قال الإمام أبو حنيفة:
لولا الفرق ( أي الخوف والخشية ) من الله تعالى أن يضيع العلم ما أفتيت أحداً ، يكون له المهنأ وعلىّ الوزر......
وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا سئل عن شيء قال:
لا أدري، ثم يقول:
أتريدون أن تجعلوا ظهورنا لكم جسوراً في جهنم أن تقولوا:
أفتانا ابن عمر بهذا......

فهل نحن اخوتي الكرام افضل من هؤلاء الافذاذ من العلماء والصحابة الكرام .
.لنفتح
مواقعنا وصفحاتنا ونستقبل السائلين عن الافتاء والفتوة ونبدأ في الافتاء
للناس وللأعضاء في هذا حلال وهذا حرام وهذا مباح وهذا مستحب وهذا مقبول
وهذا منكر ووووووووووو

الم يأن لنا ان نخشي ونخاف من ان نقول امرا يُغضب الله والرسول وتكون نتيجته جهنم وبأس المصير ...
فلنترك الفتوة لأهلها الثقات المعتمدون في كل بلادنا العربية والاسلامية ....
فشروط السائل الذي يريد فتوة شرعية ، ببساطة هي ان
يكون متواجد مباشرتا امام العالم او الفقيه الذي سيفتي له ، وذلك ليعلم
ماهي الظروف والملابسات وكل شيء يختص به ، عندها يفتي له ماهو الصحيح ...
وإن تعذر ذلك فبإمكان السائلين ان يراسلوا علمائنا الافاضل مباشرتا ، ولايخجلون ,,,,
في مواقعهم ومنتدياتهم ويشرحوا لهم كل شيء بالتفصيل ومن ثم يستمعون لما يقولونه بحقهم ..

اما ان نتخذ
( الكي بووورد.. والعم قوقل )
هي الوسيلة للفتوه والافتاء
فهذا لعمري شيء غير مقبول ...
فهي وجدت للتعلم والتفقه وزيادة العلم وليس اصدار الفتاوي ....
والامر الاخر هو ان جُل المنتديات الثقافية ...

لايوجد فيها عالم فطحلة من الفطاحل الافذاذ ولا فقيه من الفقهاء المعتمدون لدي الجامعات الاسلامية ، لنسأله عن الفتوة .....
فلنتعلم من الصحابة الابرار والصحابة الاخيار منهم في كيف يتصرفون بحق الفتوة والافتاء .....
كل ما هنا لك اننا في أي منتدي...عبارة عن مجتمع مصغر ثقافي اجتماعي علمي ترفيهي فقط وليس منبر من منابر الفتوة والافتاء

اقول هذا فقط لأني قرأت ، أن هناك العديد من الفتاوي ، سوي السؤال عن
اجابات لها او اجابات جاهزة ، وأصبح الكل يحضر الفتاوي بدوي هدي ....وكأننا
في احد المناسبات ، سوي الافراح او الأتراح والتي تكثر فيها تداول الفتاوي
، ومن هو الذي فتوته صحيحة ومن هو الذي فتوته ضعيفة ومن هو الشيخ او
العالم هو الصادق ومن هو الغير صادق ....
وأيضا تعلمون اخوتي الكرام أن الفتاوي منتشرة كثيراً في المنتديات ...

واصبح احضارها والعامل بها
...من قِبل من لايفقه ولا يعلم اصولها ولا محاذيرها الشرعية ....فأصبحت هذه
الطريقة هي نوع من تقرب العضو وزيادة مشاركاته بنقله للفتاوي وكأنه بذلك
يعتقد انه خدم المنتدي ...

ففي الواقع هو اضر به وبسمعته
...في نقله للفتاوي واللقول بالتحليل والتحريم ....في امور لايفترض ان يتم
التعامل بها ....الا من قِبل علما ء افاضل ...

وعلي هذه الاساس ...اردت ان انبه لهذه الامر ..
.حتي نحطاط لما ينقله ويتم التداول به ....وأسأل الادارة وفي القسم الاسلامي أن تنتبه لهذا الامر ولا تستخف به ...
فالوزر سيقع حتي علي صاحب المنتدي والعاملين معه ...
فلا نتطوع لأسعاد الاخرين بالكذب علي الله والرسول صلي الله عليه وسلم ....
حتي نقلنا للفتاوي اراها غير صحيحة ، فمنتدانا هو
ثقافي اجتماعي تواصلي فقط وليس موقع ديني بحت يستقبل من يسأل ويُقدم الفتوة
الجاهزة المنقولة ، حتي وإن كانت صحيحة ، فتركها افضل
......
حتي السائل نفسه عندما يسأل أحد في المنتدي ، ويقوم هذا الشخص ويبحث له عن الاجابة ...
فهل قرأ ودرس المشكلة وسئل علماء وشيوخ وتعب في البحث ، فأحضر الاجابة او الفتوة ...
فإن فعل ذلك وتعذر علي السائل الحصول علي الفتوة وتم تكليف هذا الشخص بالبحث وأحضر له الاجابة ...هنا نقول بارك الله فيه..

اما ان يمسك
( الكي بووورد )
ويسئل العم قوقل
....وفي ثواني تأتي الفتوة
.....هنا اقول.... كان من الاجدر للسائل ان يفعلها هو ويتصل بالعلماء
والشيوخ ويسئل ما يشاء علي مايشاء ، لا ان يورط الاخرين في امر ليس من حق
احد ، الا الفقهاء فقط ..
ام استسغنا ان نظهر للكل مدي علمنا وفقهنا وشطارتنا في التحدث والتوقيع
بأسم الله وبأسم الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم ...من غير مجهود سوي
الكبس علي زر....
ويستطيع احد ان يجادلني ويقول وما المشكلة في إحضار حل المسألة بسهوله بدون وجع رأس ....؟
اقول له المشكلة انك ورطت نفسك في امر قد تصيب فيه وقد تخطئ ، فما العمل عندما تخطئ وتكذب علي الله والرسول ..
وتكون سبب في تحليل ماهو محرم وتحريم ماهو حلال ..

لأنك ستقع في فخ ....وستتورط في سجال ونقاش او استفهام عن ماقمت بنقله من فتاوي ...
فكيف سيكون ردك لأفهامهم مايسئلون عنه ....؟
ام ستقول لهم انا هكذا وجدت هذه الفتاوي ولا اعلم مدي صحتها ...
ام تستميت في سبيل تبرئة ساحة قائل الفتوة او الفتاوي ....
وتظهره كأنه احد الافذاذ من العلماء الذي لايشق لهم غبار ...؟
فتتورط انت اما صاحب السؤال فيعمل بما قلت له ، فأن كان صائبا ، كان بها وإن كان خطأ ، كان له وزره ووزر من افتاه أي انت ...!!!!!!
فلماذا تشغل نفسك بأمور ليست لك .....
هي للعلماء الثقاة المعتمدون سوي مباشرة وجه لوجه او عن طريق مواقعهم
الشخصية المحددة ، وليست كل المواقع صحيحة معتمده ، ففيها من يفتح باب
الفتوة ليدس امراً يخدم مصلحته ...
فلتكن امور الفتوة للعلماء فقط لاغير ومحصورة لهم ولمواقعهم ومنتدياتهم ........
فلسنا افضل من العلماء الذين اعتذروا عن اصدار الفتاوي
لانه لو استمر الامر هكذا لأختلفت وجهات النظر ولظهر الجدل بين موافق
ومعترض ....والجدل في امور الدين غير صحيحة ، علي الاقل في .....
فسيظهر متعصب لعالم معين والاخر لعالم معين وسيبدأ الاختلاف وهذا الذي لايرضاه احد ....
وما قولي هذا الا لمصلحة المنتدي من أن يدخل في مداخل غير صحيحة ....علي الاقل في المكان الذي ينتمي اليه العضو ويكتب فيه ...

وهناك حل لهذه المشكلة.....
فأن اصبت فيما قلت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان والله والرسول برئ مما قلت ...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
اخيكم ........اندبها

Adm!n2
Adm!n2

ذكر
عدد المساهمات : 306
نقاط : 463
تقييم العضو : 3

مُساهمةAdm!n2 في الثلاثاء يناير 08, 2013 7:29 am

ما شاء الله سلمت اياديك على موضوك المميز و جعلها في ميزان حسناتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى